بفكرة صغيرة قدرت أدعم عيلتي مادياً، ومن خلال قنوات صندوق المرأة قدرت أروج لمشروعي وأكبره وأساعد عائلات مستورة كتيرة

أمل عبد اللطيف

  • > 62 فرع
  • > 7,419 مستفيد/ة من التدريبات الإلكترونية
  • > 63,769 مستفيد/ة من المحفظة الإلكترونية
  • > 4,049 مستفيد/ة من خدمة حسابي/تطبيق الهاتف
  • > 7,549 مستفيد/ة من تطبيق الهاتف
  • > 13,933 مستفيد/ة من تطبيق الطبي
  • > 700 موظفة و موظف

بسمة

عوامل كثيرة شجعت بسمة على المضي قدما في عمل مشروع خاص بها وهي: شح الوظائف المتاحة في منطقة الكريمة وصعوبة الوضع الاقتصادي ورغبتها في مساندة زوجها والوقوف إلى جانبه في تغطية مصاريف الأسرة المتزايدة.

وقد لجأت بسمة إلى شركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر التي شجعتها و قدمت لها التمويل المناسب لشراء فرن كبير والمواد الأولية اللازمة للبدء بمشروعها و هو عمل معجنات لطلاب المدارس القريبة ووجبات طعام للمعلمات.

ولم تسمح بسمة للمعوقات الكثيرة مثل :عدم تقبل الأهل لفكرة مشروعها وصعوبة إدارة المشروع ، من أن تقف في طريقها بل استمرت حتى استطاعت  أن تبني ثقتها بنفسها وأن تعمل على تأمين دخل إضافي لأسرتها.

وتصف تجربتها مع شركة صندوق المرأة قائلة : ” تجربة سلسة والتعاون والدعم مستمر من قبل الموظفين ، استطعت أن أثبت نفسي من خلال شركة صندوق المرأة”.

وتحلم بسمة والتي لا تفارق البسمة شفتيها، بأن يكون لديها مطبخ إنتاجي كبير ومستقل على مستوى اللواء الذي تقطن فيه  و توجه رسالة لكل سيدة حولها قائلة: ”  أثبتي نفسك من خلال مشروع صغير خاص بك “.