لازم كل امرأة في الأردن تعتمد على نفسها، وبعدين في عندنا مشاريع كثير وفي عندنا صندوق المرأة

فضية المغايرة - جرش

  • > 62 فرع
  • > 7,419 مستفيد/ة من التدريبات الإلكترونية
  • > 63,769 مستفيد/ة من المحفظة الإلكترونية
  • > 4,049 مستفيد/ة من خدمة حسابي/تطبيق الهاتف
  • > 7,549 مستفيد/ة من تطبيق الهاتف
  • > 13,933 مستفيد/ة من تطبيق الطبي
  • > 700 موظفة و موظف

فَضِيّة

قبل شروق الشمس كل يوم، تستيقظ فضية عايد لتباشر عملها بنشاط وحيوية في مزرعة الأبقار الخاصة بها في محافظة جرش. “أبدأ يومي بتفقد الأبقار والعجول وتقديم الطعام لها، ثم أباشر بحلب البقر وتجهيز الحليب لإرساله إلى صانع الألبان، وبعدها أعود إلى البيت لأرتبه وأحضر وجبة الإفطار لعائلتي. وفي العصر أعود مجدداً لحلب الأبقار وإرسال حليبها”. هكذا تصف فضية، وهي أم لسبعة أولاد وسبع بنات، روتينها اليومي في العمل.

عن بداية مشروعها، تقول: “لدي تجربة مسبقة بالتعامل مع الأبقار والعجول، وحين قررت بدء مشروعي الخاص توجهت إلى شركة “صندوق المرأة للتمويل الأصغر” بعد أن سمعت عن الخدمات التي تقدمها للسيدات عبر إحدى جاراتي التي نصحتني باللجوء إليها لأحصل على التمويل اللازم لشراء 7 عجول. بعدها، انطلقت بمشروعي بدعم كبير من زوجي وأولادي”.

وتضيف: “نصحتني والدتي بشراء بقرة لأطور المشروع، وما أن انتهيت من دفع قيمة التمويل الأول توجهت إلى شركة “صندوق المرأة للتمويل الأصغر” مجدداً لأحصل على تمويل آخر. ومع مرور الوقت، بدأ مشروعي بالنمو والتوسع، وكانت الشركة بجانبي في كلّ مرة احتاج فيها إلى تمويل، وأصبح لدي الآن 30 رأساً من الأبقار والعجول”.

ومن خلال عملها، تمكنت فضية، من تعليم جميع أبنائها في المدارس والجامعات، كما أنها تسعى دائماً لمد يد العون لكل من حولها سواء من خلال توفير فرص عمل بسيطة لهم ضمن مشروعها، أو مساعدة المحتاجين في منطقتها منطلقة من إيمانها الراسخ بأهمية البذل والعطاء.

وعن أبرز الصعوبات التي تواجهها بالعمل، توضح: “تتطلب تربية الأبقار توفير بيئة مناسبة، وفي أوقات الصيف الحارة، والشتاء القارس تواجهني بعض الصعوبات في تأمين الجو الملائم لها، مما يعرضني للخسارة في بعض الأحيان”.

وتطمح فضية في المستقبل القريب إلى توسيع مزرعة الأبقار، إلى جانب رغبتها في فتح محل ألبان خاص بها ليكون مشروعها متكاملاً من جميع النواحي.